نبض الحياة الجزء (18)

مع معاناة إخواننا في غزة الصمود والثبات، وتحت زحات الغيث النازل من السماء ينبض القلب في الجزء (18) من نبض الحياة..

1-الجزاء من جنس العمل..

من عاش يقضي حوائج النَّاس قضى الله حوائجه..

2-*** من دروس بدر الكبرى ***
إن الإمداد بالملائكة مستمر على الدوام؛ لكنه يحتاج إلى قلوب كقلوب أهل بدر، ورجال كالبدريين..

3-للنصر سنن:

إن النصر من عند الله، وهو نصر لا يتنـزل على القاعدين الخاملين المتواكلين الكسالى؛ بل يخص به تعالى المحبين الصادقين المخلصين المتوكلين الذين يقفون بباب الذل والانكسار {ولقد نصركم الله ببدر وأنتم أذلة}، آخذين بما يسره لهم من سنن وأسباب {وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة} .. واثقين موقنين بنصر الله وبأن العاقبة لهم {ثُمَّ نُنَجِّي رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا ۚ كَذَٰلِكَ حَقًّا عَلَيْنَا نُنجِ الْمُؤْمِنِينَ}..

4-أنوار القرآن..

استنزلوا أنوارَ القرآن وبركاته بدوامِ تلاوته في البيوت، وعمّروا به الأوقات..

5-إلا الصوم..

كل الأعمال إلى سبعمائة ضعف من الأجر والثواب، إلا الصيام فهو فوق ذلك..

6-فازت النساء بالأجور كلها..

النساء في رمضان يصمن النهار، ويجهزن الإفطار في المساء، ويغسلن الأواني في الليل، ويحضّرن السحور..

اللهم اغســـــــل ذنوبهن وأكرمهن بالفردوس الأعلى من الجنان..

7-خطر النفس..

والمرء لا تشقيه إلا نفسه..

8-فضيلة حسن الظن..

تحســن الظن فتندم، خيــــر من أن تسيئه فتظلم!!

9-فضل التسبيح..

التسبيح يُعالج جرُوح النَّفس وكدمَات الرُّوح..
(فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ)[الحجر98] .

10-أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك..

اعتن بالقمر قبل أن ينطفئ..
(وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا)❤️

11-منجز وعده..

إن الله منجز وعده بنا أو بغيرنا، فلا تتعلق إلا به سبحانه وتعالى.

12-صلاة الفجر حياة:

تموت أجسادنا إذا ماتت أرواحنا، ولو كنا على قيد الحياة!!

13-المحبة طريق المعرفة..

كيف تعرفه وليسَ في قلبك نبضٌ من محبّته؟!

14-إلا من أتى الله بقلب سليم:

الجنة تحتاج قلوبًا سليمة.

15-الشدة تكشف معادن الناس:

فِي المَضَائِق، يظهرُ مَعْدن الخَلَائِق.

16-بين الشح والسخاء..

الشح أصله سوء ظن بالله.. والسخاء أصله حسن ظن بالله.

17-لطف الله..

لولا الشدائد ما تذوقنا لطف الله بنا.

18-غـــزة تكشف زيف الشعارت..

اليوم نعلم حقيقة الحـداثة التي بشرونا بها: أنها التوحـش والخـذلان..

19-ليلة الإسراء والمعراج..

في ليلة الإسراء والمعراج سعدَ الكونُ كلُّهُ بسيدنا محمد ﷺ🩷.

ليلة الإسراء والمعراج..
كان الأذى بمكة المكرمة..
وكان التكريم في بيت المقدس..
وحدك يا فلسطين حنان المعذبين.

20-أهل غزة..
تيجان الرؤوس، أبطال الحقيقة لا المجاز.

21-نكران جميل الوالدين..

نكران الجميل قبيح في كل حالاته..
لكن تتجلى بشاعته في عقوق الوالدين..

22-قتلة الأنبياء..

هبوط سـمعة قتـلة الأنبياء إلى الحضيض مظهر من مظاهر إساءة وجوههم:

{فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا} (الإسراء:7).

23-ديون المواقف..

ديون المال تُسد.. أما ديون المواقف فتبقى إلى الأبد!!

24-بوصلة الأمة..

بوصلة الأمة بأجمعها اليوم هي غــزة وفلسـطيـن الحبيبـة؛ فمن نصـرها فهو المنصـور، ومن خـذلـها وخـانـها فهو المخـذول والخـائن!

25-غزة ودروس القيم..

كل القيم والمعاني الخالدة: الصبر والتواضع بالنصر والزهد والإيمان والثقة بالله..كلها تتجسد يوميا في غـــزّة، ومنها فقط نتعلّم!

26-بين تأخر النصر وتحقق الوعد..

قد يتأخر النصر لحكمة ما، وتوضع في سبيل المؤمنين العوائق وتعترضهم العقبات والحواجز، وتقوم في طريقهم العراقيل، ويرصد لهم الباطل أجناده، من قوى الظلم والنـفاق والطغـيان والوحشـية والإرهـاب، وأساليب التنكـيل والإيـذاء، ثم ينتهون في آخر المطاف إلى سنة الله لا تتخلف، ووعده الصادق، (أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ) [البقرة: 214].

تركْتُها لكَ يا اللهُ في ثقةٍ ** أنَّ الأُمورَ على خيرٍ ستُجْريها.

27-بداية عام وظلم غزة مستمر..

عسى أن يكون عاما يحمل الخير الكثير والنـصر العميم لغــزة خاصة، والأمة المسلمة عامة..

عَسى أن يكونَ عامًا مَليئًا برأفةِ اللهِ وَعوضِه ولطفه وآيات حكمته ورحمته..

عسى أن يكون عامًا محفوفًا بالبشارات.. لا يطول فيه الرجاء وتتحقق فيه الدعوات..

****

كل عام وغـــزة تعيد ترتيب العـالم الـظالم، وتصحح المفاهيم، وتكشف الحقائق والأقنعة..

كل عام وغــزة منتصرة وقـاهرة للمـحتل "الذي لا يـقـهر"..

كل عام وغــزة هاشم حرة ترسم بيد أبطــالها أعظم ملاحـم المقـاومـة ومواقف الشجــاعة والثبات في التاريخ المعاصر...

كل عام ومَشـاهد غــزة وصمة عـار في جبين الجـبناء المتـخاذلين والمنافقين المـتـصـهـيـنــين والواقفين في أماكن الـحياد..

كل عام وغــزة شاهدة على النفـاق العالمي وزيف شـعارات حقـوق الإنسان والقـوانين الـدولية..

كل عام وغــزة تعلمنا دروس العقيدة والإيمان والسنن وقيم حب الأوطان..

*******

إنها لحظات وتنتهي سنة 2023 بآلامها بمآسيها وأوجاعها بأحزانها بمرارتها.. رفعت في سجلها أقواما وشـهداء وأبطـالا ورجـالا صدقوا ما عاهدوا الله عليه.. ووضعت آخرين في مزابـل التاريخ ومكب النفايات ومعهم خـذلانهم وعـارهم وهـزائمهم وانحـطاطهم وعفنهم وقبـائح أفعالهم.. واللعـنات ستلاحقهم إلى الأبد..

*****

يا غــزة أنت الخير لكل الأعوام.. فسلام على غـزة وأهلها، ولأرضها وسمائها وكل ما فيها السلام..

وإن غدا لناظره لقريب.. وإن الأمـة ستنهـض من جديد.. (وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ۚ)(النور: 55).

28-وما يفعل ربك إلا خيرا..

لا يؤخر الله أمرا إلا لخير ، ولا يحرمك من شيء إلا لخير، ولا ينزل عليك بلاء إلا لخير ، فرَبّ الخير لا يأتي إلا بالخير..

29-مدد يا الله..

ولما قلنا يا الله: مدد.. جاءت الألطاف تسعى بلا عدد..

30-كان خلقه القرآن..

الأهم من أن تكونَ حافظا للقرآن الكريم.. هو أنْ يكونَ خُلقك القرآن..

31-صنائع المعروف..

قد يكون معروف صنعتهُ ثُم نسيتَه؛ ما زال يحرسك من ريب الدهر و شروره..

32-الأمر بيد الله..

الأمرُ يبدأ عند ربِّكَ، وينتهي عنده..فلا تقِفْ عند الخَلقِ كثيرًا.

33-فريضة الوقت..

الشعـور بـآلام المسلميـن فـرض وليس سنة..ومن لم يتألم لجـراحهم فليس منهم..

34-لا تنسوا..

لا تنسوا الجـرحـى الذين يتألمون..
لا تنسوا أهل الخيام بالبرد القارس..
لا تنسوا الأسـرى الذين يُنكّل بهم..
دثروهم بدعائكم..

35-مصنع الرجال..

كثرة المِحَن تصنع الرجال.

36-أخلاق الجبناء..

شأن الجبنـاء في كل زمان ومكان هو الاستقواء على الضعيف..على المرضى..على الموتى.. على الأطفـال والنسـاء..

37-قنوت النوازل..

الصلوات الخمس قنوت النوازل..

38-انتصار الأمة..

ومتى انتصرت أمة الدعـوة إلا في أوج ضعفها؛ ليعلم الكون كله أن الأمر كله لله..

39-دعاء..

اللهم هوِّن على عِبادِكَ الذِين ضاقَت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهم صُدُوررهم.

40-مسك الختام..

"كل جميل رأيتَه، كل جليل رأيته، كل مهيبٍ رأيته، كل شجاع رأيته، كل كريم رأيته، كل شريفٍ رأيته..ليس إلا شعاعًا من نور سيدنا محمد ﷺ ، ليس إلا قطرة من بحر سيدنا محمد ﷺ..

اللهم صل على سيدنا محمد بعدد حسنات سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم".



المنشورات ذات الصلة
نبض الحياة الجزء 17
نبض الحياة (الجزء الخامس)
نبض الحياة (الجزء السادس)
نبض الحياة (الجزء السابع)
نبض الحياة.. (الجزء الثامن)