نماذج من إسهامات أهل المغرب في السيرة النبوية             الرحمة النبوية صور مضيئة ونماذج مشرقة             السلم الاجتماعي في المنهاج النبوي: منطلقاته ومقوماته وتجلياته             نبض الحياة.. (الجزء التاسع)             الإسلام والرسالات السماوية السابقة: وحدة في العقيدة وأصول التشريع            
إصدارات

فقه السيرة النبوية: المفهوم والأسس والنماذج

 
صوتيات ومرئيات

محطات بارزة في تاريخ المسجد الأقصى المبارك


جامعة القرويين أقدم جامعة في العالم


أذكار الصباح والمساء بصوت الشيخ سعد الغامدي


ما تيسر من سورة الزمر وغافر والنازعات للمقرئ سيد متولي


ما تيسر من سورة الرحمن للشيخ المقرئ محمد رفعت

 
تابعنا بالفايس بوك
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
 

الدكتور أبو اليسر في ندوة الاحتفال بذكرى الهجرة النبوية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 دجنبر 2012 الساعة 16 : 14


 


بمناسبة حلول العام الهجري الجديد 1434 نظم نادي الإمام مالك للأنشطة العلمية والثقافية والاجتماعية بكلية أصول الدين بتطوان -التابعة لجامعة القرويين- ندوة علمية بعنوان: "الهجرة النبوية الحدث والدلالات" يوم الثلاثاء 12 محرم الحرام 1434ه، للاحتفاء بذكرى الهجرة النبوية الشريفة، وذلك بمشاركة السيد عميد الكلية الأستاذ الدكتور محمد الفقير التمسماني ونخبة من الأساتذة.

1-تحدث السيد العميد العلامة محمد الفقير التمسماني في مداخلته عن بعض الدروس المستفادة من الهجرة النبوية العظيمة، وكيفية العمل بها في الوقت الراهن للنهوض بالمستوى والتربوي والتعليمي للطلبة؛  ومن أهم الدروس التي أشار إليها السيد العميد درس التخطيط؛ والتخطيط أساس كل عمل ومشروع، ثم درس اختيار الصحبة الصالحة... ثم دعا الطلاب إلى بذل الجهد في تحصيل العلم، وقال إن الطالب الذي لا يجد ولا يجتهد لا علاقة له بسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ إذ الهدف الأساس من دراسة السيرة النبوية العطرة هو التأسي والاقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم لا التسلي بأحداثها ووقائعها مصداقا لقوله تعالى: ((لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا)) (الأحزاب: 21). حيث تعتبر السيرة النبوية مصدرا هاما للمناهج التربوية الناجحة والنافعة والمفيدة. مبينا أن دروس الهجرة النبوية تفتح أمامنا آفاقًا عظيمة تتجدد بتجدد الأحداث والأيام.

ثم نوه بدور المرأة باعتبارها سبقت الرجل إلى رسول الله صلى الله عليه في الإيمان به وبرسالته والجهاد معه لتبليغها ونصرتها، وعلى رأسهن السيدة أم المؤمنين خديجة بنت خويلد رضي الله عنها.

2- وبعد ذلك تدخل الأستاذ الدكتور توفيق الغلبزوري (أستاذ الفقه الإسلامي وأصوله) بمداخلة بعنوان: ''السنن الإلهية الظاهرة في الهجرة النبوية الباهرة" حيث أكد في مداخلته أنه لا عبثية ولا فوضى في هذا الكون، فكل ما يحدث فيه لا يكون خبط عشواء ولا بمحض الصدفة، إنما تحكمه نواميس إلهية وقوانين ربانية وسنن ثابتة لا يخرج عنها بل يدور في فلكها، مشيرا في كلامه إلى أن أي تغيير أو نهضة تغفل منهاج السنن الإلهية نتيجتها الفشل والخسران، إذ المتأمل في السيرة يجد فيها بوضوح أن النبي صلى الله عليه وسلم كان على صلة كاملة بالسنن الإلهية، وأنه لم يكن على صدام معها كما يصنع دائما بعض أهل التغيير الذين يحاولون بصورة أو بأخرى القفز على السنن الاجتماعية والفكرية، فيصطدمون بالواقع مرة، ويحصدون الأشواك القاتلة مرة أخرى، أو كما فعلت المرجئة التي تخلفت عن سنن الله التي بثها في الحياة. ثم أكد بعد ذلك أن الهجرة النبوية المباركة من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة حافلة بالسنن الإلهية: ففيها سنن الإعداد: من تخطيط محكم، وترتيب للأمور، وأخذ الحذر، والتستر في الإنجاز والتنفيذ، والخروج في وقت القيلولة ومن خوخة في بيت لأبي بكر الصديق –رضي الله عنه-، إضافة إلى اختيار عناصر الهجرة وعدد أفرادها، ثم مراقبة حركة العدو عن طريق الاستخبارات النبوية، وفيها سنن النصرة؛ نصرة أبي بكر وآله للنبي صلى الله عليه وسلم وحمايته وكتم أمر هجرته... إضافة إلى سنن التوكل على الله بعد الأخذ بالأسباب، ثم العناية الربانية لرسوله صلى الله عليه وسلم، كما تجلت فيها سنن النصر في أبهى صورها كما قال الله تعالى: ((إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)) (التوبة: 40))) وتحقق هذا النصر بعد وصول النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة آمنا وسالما وشرع بناء الدولة الإسلامية على أرضها مما يؤكد ارتباط الدين بالدولة على عكس الذين يدعون إلى الفصل بينهما.



 

3- ثم تدخل بعده الأستاذ الدكتور رشيد كهوس (أستاذ السيرة النبوية وعلومها)  بمداخلة بعنوان:"معالم المحبة والثقة والفداء في الهجرة النبوية المباركة": مؤكدا أن الهجرة سنة من سنن الله في الأنبياء، فكل الأنبياء عليهم السلام كانت لهم هجرات قبل بعثتهم وبعدها، مشيرا إلى أن هذا الحدث العظيم قلب موازين التاريخ، وغيَّر وجه البشريَّة، وكان سبيلاً إلى إنشاء أمة الإسلام؛ حيث انتشر نور الإسلام في ربوع الأرض كلها، ودخل النَّاسُ في دين الله أفواجًا.

 كما أكد على أن حدث الهجرة النبوية من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة لم يكن حدثا منفصلا معزولا عن مجموع الأحداث والمعاني الإيمانية التي سبقته وقعَّدت له ونظمته في سياق تعبدي جهادي جامع، إذ ليس فعل الهجرة الحسي المتمثل في الانتقال من مكان إلى مكان إلا وجها واحدا من أوجه الهجرة الشاملة والعميقة، ومرحلة واحدة من مراحل الدعوة الدائمة التي تتداخل فيها جملة من الأعمال القلبية والجوارحية والتنظيمية ...

ثم فصل بعد ذلك في معالم دروس ثلاثة، من أهم دروس الهجرة النبوية المباركة: محبة الإسلام ورسول الإسلام صلى الله عليه وسلم، معالم درس افتداء الصحابة رضي الله عنهم للنبي صلى الله عليه وسلم بأرواحهم وأموالهم وكل ما يملكون، ثم معالم الثقة في نصر الله تعالى مبينا الفرق بيننا وبين الصحابة الكرام، حيث أن ذلك الجيل الخالد وَثِق بعهد الله تعالى وسننه المطردة وعهوده الحقة، فترك مصالحه الشخصية وطموحاته النفسية، وكل ما تحبه النفس من زخرف الدنيا: فنصرهم الله، وأعادهم أعزة كرماء إلى الوطن الذي نفضوا أيديهم منه، وأكرمهم بمزيد من الأوطان، وأضعاف أضعاف الأموال الذي تركوها في سبيل الله تعالى، فتحققت كل الوعود الإلهية والسنن الربانية: ﴿وَكانَ حَقّاً عَلَيْنا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ﴾ [الروم: 30/47].

أما المسلمون الآن فإنهم سمعوا تلك الوعود الإلهية والسنن الربانية كما سمعوا، وتأملوا فيها بعقولنا كما تأملوا، ولكن لم يحفلوا بها ولم يجعلوا عقولهم وقلوبهم أوعية لليقين بهذه العهود التي ألزم الله عز وجل بها ذاته العلية، حيث أن الكثير من المسلمين اليوم محجوبون عن خطاب الله عز وجل يتعاملون مع أهوائهم، يتأملون مع غرائزهم، مع رغباتهم، يتعاملون مع دنياهم، مع مصالحهم الشخصية، أجل، ومن ثم فقد كانت النتائج في حياتهم على النقيض من نتائج ذلك الجيل القرآني الخالد.

 ثم ختم مداخلته بالقول: أن الهجرة النبوية تعلمنا دروسا كثيرة؛ تعلمنا كيف نَتحرَّر مِن العلائقِ، وكيف ننتصِر على العوائِق، تعلمنا كيف نَبذل النَّفْس والمال، والجاه والملذَّات، تعلمنا كيف نَتحرَّر مِن فكِّ قيودِ العادات، ونَتَّخذ مِن العامِ الهجريِّ الجديدِ منطلقاً للتحوُّلِ والهجرة عن كلِّ ما حَرَّم الله، وعن كلِّ عادةٍ سيئةٍ تخالِف رِضاه، ونربط هذا التحوُّلَ بجيل الصحابة رضي الله عنهم، الذين تَحوَّلوا في حياتهم، ووطَّنوا الإيمانَ في قلوبِهم، وغادروا كلَّ ما يحجبهم عن محبة الله، فطَهُرتْ أنفسُهم، وحَسُنتْ نيَّاتهم، فأخلصوا لله، وتخلَّصوا مِن التعلُّق بما سواه، فزَكَّاهم وشهِد لهم بالصِّدق والنَّقاء والطهر؛ فقال - عزَّ مِن قائل -: ﴿لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ﴾ [الحشر: 8].

4- ثم تدخل بعده الأستاذ الدكتور إبراهيم امونن (أستاذ التفسير وعلوم القرآن) بمداخلة بعنوان: ''الهجرة النبوية في القرآن الكريم: الدلالات والمقتضيات والخصائص" حيث ذكر الهجرة في القرآن الكريم والآيات التي تناولتها تصريحا وتلميحا، ثم ذكر جملة من الإحصائيات لمصطلح الهجرة في القرآن الكريم، مؤكدا في مداخلته أن الهجرة النبوية مستمدة من الوحي وأنها تعني الحركة والسعي: ﴿وَمَنْ يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الْأَرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمً ﴾ [النساء: 100]، {وَالَّذِينَ تَبَوَّأُوا الدَّارَ وَالْأِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}(الحشر:9)، مذكرا بحديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: لما سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الهجرة فقال :(لا هجرة بعد الفتح، ولكن جهاد ونية، وإذا استنفرتم فانفروا) (رواه الإمام البخاري)، ثم عرج على الجانب الإعجازي في الهجرة المباركة وذلك في تسلسل أحداثها ودلالاتها...

ثم فُتح المجال لمداخلة الطلبة والطالبات للتساؤلات والإضافات والاستفسارات.

 


ملفات مرفقة
takrir lhijra.pdf : الملف 1






 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

قال الله تعالى

(( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حوار مع المحدث الأستاذ الدكتور أبو أسامة المصطفى غانم

حوار مع الأستاذ الدكتور محمد منفعة

الدكتور أبو اليسر في ندوة الاحتفال بذكرى الهجرة النبوية

القرآن القرآن يا أمة القرآن

مناهج تدريس العلوم الإسلامية بالجامعات

الربيع العربي من منظور السنن الإلهية

جامعة القرويين أقدم جامعة في العالم

القراءة المثمرة: للدكتور عبد الكريم بكار

من أعالي التاريخ..

مجموعة البحث في السنن الإلهية

الدكتور أبو اليسر في ندوة الاحتفال بذكرى الهجرة النبوية

الربيع العربي من منظور السنن الإلهية

من أعالي التاريخ..

مجموعة البحث في السنن الإلهية





 
القائمة الرئيسة
 

» الرئيسية

 
 

»  إصدارات

 
 

»  ندوات ومؤتمرات

 
 

»  صوتيات ومرئيات

 
 

»  مجموعة البحث

 
 

»  مقالات مختارة

 
 

»  نبض الحياة

 
 
مقالات وأبحاث
 

»  السنن الإلهية

 
 

»  أنوار من السيرة النبوية

 
 

»  الخلفاء الراشدون

 
 

»  رجال ونساء حول الرسول

 
 

»  إسماع الفطرة

 
 

»  قضايا المرأة والأسرة

 
 

»  من هدي الشريعة

 
 

»  الفكر الإسلامي

 
 

»  تاريخ المسلمين وحضارتهم

 
 

»  أعلام وتراجم

 
 

»  الفقه الإسلامي

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  في ظلال العقيدة

 
 

»  السياسة الشرعية

 
 

»  منهاج البحث العلمي

 
 

»  حوارات علمية

 
 
ندوات ومؤتمرات

الرؤية النقدية في العلوم الإسلامية

 
مجموعة البحث

دعوة للمشاركة في الكتاب الثالث من معلمة السنن الإلهية في القرآن الكريم

 
نبض الحياة

نبض الحياة.. (الجزء التاسع)

 
مقالات مختارة

عرف الطيب من ذكريات الخطيب

 
خدمات الموقع
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  تحميل الكتب

 
 
أخبار علمية وأكاديمية
 

»  أخبار علمية وعالمية